اخبار احداث سيطرة داعش على مدينة الموصل العراقية

آخر احداث سيطرة داعش على الموصل وتكريت اليوم

أكدت وكالة رويترز للاخبار سيطرة الدولة الاسلامية في العراق والشام او ما يعرف بتنظيم داعش على مدينة تكريت بأكملها اليوم، وذلك بعد احداث اقتحام داعش لمدينة الموصل مركز محافظة نينوى، وثاني اكبر المدن العراقية، وسيطرتها على معظم احياء المدينة، بما فيها المطار المدني واهم المباني الحكومية في الموصل.

وبثت مقاطع فيديو على موقع يوتيوب يشاهد فيها عناصر تنظيم داعش تتجول بحرية داخل المدينة مستقلين سيارت الشرطة العراقية، في غياب تام لاي تواجد امني للجيش النظامي والشرطة العراقية.

كما نزح اكثر من نصف مليون من سكان الموصل الى المناطق القريبة وخاصة مدينة دهوك في اقليم كوردستان، وذلك اثر دخول جحافل داعش للمدينة وخوفاً من بطشها.

من جهتها اصدرت داعش بياناً اكدت فيه سيطرتها على محافظة نينوى، واعلنتها ولاية خاضعة لها، وبأنها مستمرة في ما سمته غزوات جديدة لمناطق اخرى في العراق.

وعادت اخبار احداث العراق الى واجهة الاخبار العربية والدولية بعد سيطرة داعش على مدينة الموصل ومناطق اخرى في محافظة نينوى.

وسارع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى الاستنجاد بالعشائر وحثهم على مساندة الجيش في تحرير المدن والمناطق التي جرى السيطرة عليها من قبل تنظيم داعش الارهابي.

وفي نفس السياق استطاعت قوات البشمركة الكوردية تحرير ناحية الرياض في قضاء حويجة ونشرت مقاتليها في مقرات الجيش العراقي النظامي لتأمينها وحمايتها.

يوتيوب فيديو اخر اخبار احداث العراق في الموصل اليوم

اقرأ ايضاُ اخبار متعلقة على جريدة اخبار

2 comments
  1. جمال 06/07/2015 16:10 -

    اسمعوني العراقين الشرفاء فقط حل واحد للعراق وهو کل القنوات العراقیه تعلن رسميا بأنه داعش وحشد الشعبی الثنین صناعت ایران ولضحیه شباب العراق وبعدانهاك العراق من قبل داعش ودحرحشدالشعبي بالجيش تتدخل ايران بحجة القظا عله داعش وتدخل بحرب وهميه معه داعش و تقضي عليه وهاكذا تستولي عله العراق بحرب وهمية ادعو كل قلبي ينتشرهذه الخبر بلفيسبوك لأن انا ما اقدر أدخل الفيسبوك وابث الخبر ذمه برقبته كل من يقرأ التعليق أو ما يبثه بلفيسبوك والله هوالمستعان

  2. هذة الحرب ارهابية ارهابية ارهابية ومن يقودها زعماء الحرب الباردة
    فزيدو من الكتابه ايها الكاتبــــون .
    واكثرو من المساعدة ايها النادمون.
    فالويل وادى للكافرون

أضف تعليقاً