واشنطن تهدد بتسليح المعارضة السورية

قصف للقوات الحكومية السورية للمركز الإعلامي المتنقل الذي اقامه النشطاء في حي بابا عمرو بمدينة حمص التي تحاصرها قوات الرئيس السوري “بشار الأسد”

لقيت الصحفية الأمريكية “ماري كولفين” والمصور الصحفي الفرنسي “ريمي أوشليك” مصرعهما وأصيب ثلاثة صحفيين أجانب آخرين في قصف للقوات الحكومية السورية للمركز الإعلامي المتنقل الذي اقامه النشطاء في حي بابا عمرو بمدينة حمص التي تحاصرها قوات الرئيس السوري “بشار الأسد” منذ يوم 4 فبراير.
وذكر شهود العيان ان قذيفة أصابت المركز الإعلامي وعندما فرت الصحفية ماري كولفين التي تعمل لصحيفة صنداي تايمز البريطانية والمصور أوشليك اصطادهما صاروخ ليلقيا حتفهما في الحال كما اصيب ثلاثة صحفيين أجانب آخرين باصابات بالغة لم تعرف جنسياتهم بعد وكان محرر التليفزيون الفرنسي “جيلز جاكوير” قد لقي مصرعه في حمص في الشهر الماضي.
وكانت كولفين قد فقدت احدي عينيها عندما كانت تغطي أحداث سيرلانكا عام 2001 وكانت مراسلة لمعظم الحروب في الشرق الأوسط والعالم.
وعلي صعيد القتال لقي أكثر من 80 مدنيا سوريا مصرعهم بنيران القناصة وفرق الاغتيالات الحكومية في منازلهم وشوارع قري مدينة حمص ومحافظة إدلب.
ذكرت الشبكة السورية لحقوق الانسان ان فرق اغتيالات تابعة للحكومة طاردت نحو 27 شابا واعتقلتهم ثم اطلقت عليهم الرصاص داخل منازلهم في الشوارع.
وقد أظهرت صور الفيديو صور القتلي والجرحي في شوارع ومنازل حمص وادلب واظهر احد مقاطع الفيديو صور ثلاثة شباب من بينهم شقيقان هما حسن وحسين عبدالقاضي السعيد ونجل عمهما بشير محمد السعيد وصوت امهما تبكيهم.
وفي واشنطن ذكر مسئولون في البيت الأبيض والخارجية الأمريكية ان الولايات المتحدة الأمريكية لا تستبعد تسليح المعارضة السورية اذا فشلت كل الطرق الدبلوماسية لانهاء المجازر التي ترتكبها قوات الرئيس السوري “بشار الأسد” ضد شعبه.
وقال “جاي كارني” المتحدث باسم البيت الأبيض الأمريكي مازلنا نعتقد ان الحل السياسي هو المتاح والأفضل حاليا. وستعقد وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اجتماعا مع ممثلي 70 دولة في تونس غدا الجمعة لتنسيق الجهود الدولية الرامية إلي حل أزمة سوريا.
وفي موسكو أكد دبلوماسي روسي أن بلاده تدعم جهود الصليب الأحمر الدولي لضمان وقف اطلاق النار لساعتين يوميا بين النظام السوري والقوات المعارضة له.
وقال: نأمل ان تحظي الفكرة بالتأييد بشكل عام. ونحن من جانبنا ندعم جهود الصليب الأحمر الدولي في هذا الشأن.
وكان وزير الخارجية سيرجي لافروف دعا أمس الأول الأمم المتحدة إلي إرسال مبعوث خاص إلي دمشق لتسهيل نقل مساعدات الغذاء والوقود التي يقدمها المجتمع الدولي إلي الشعب السوري.

1 comment
  1. بسم الله من المؤسف ان يقاتل الجيش السورى شعبه بالوكالة عن اطراف خارجية وهما الصين وإيران وروسيا مقابل امريكا واوربا وإسارئيل وجامعة الدول العربية والدول العربية تلعب دور المتفرج
    الم يان الاوان ليكون هناك جيش للجامعة التى يعتبردورها الحالى هو نفس دور خيال الماتة

أضف تعليقاً